Search
Close this search box.

5 أسئلة وأجوبة عن الولادة القيصرية

5 Questions and answers about cesarean delivery

بعض الأحيان تكون هناك حاجة للجراحة القيصرية لأسباب حتمية يقررها الطبيب الخاص، وأحياناً أخري يكون القرار غير واضح، وبناءً على ذلك يُولد الطفل إما طبيعياً أو قيصرياً ويتم اختيار إحدي هذه الطرق اعتماداً على اختيار الطبيب بما يراه مناسباً لصحة الأم والطفل، وأيضاً لضمان نجاح هذه العملية وفي هذا المقال سوف نقدم  5 أسئلة وأجوبة عن الولادة القيصرية :

ما هي الولادة القيصرية؟

تتم من خلال شق في طبقات البطن السبع ورحم الأم من أجل إخراج الجنين في حالة حدوث تعسر في الولادة الطبيعية، أو تجنباً لخطر مضاعفات الولادة الطبيعية على صحة الأم.

ما أشهر 15 علامات تستدعي اللجوء للولادة القيصرية؟

في السنوات الأخيرة ارتفعت نسب عمليات الولادة القيصرية مقارنةً بالولادة الطبيعية وذلك بسبب:

1-    توقف انقباضات الرحم التي تدفع الجنين للنزول أثناء عملية الولادة الطبيعية، فسرعان ما يضطر الجراح باستخدام مشرطه بعمل شق في البطن لإنقاذ الجنين

2-    إذا كانت الأم مصابة بالسكر مع الحمل، فهذا يؤدي إلي زيادة وزن الطفل مما ينتج عنه صعوبة خروج الجنين من فتحة المهبل.

3-    ربما تكون الأم مصابة بأمراض أخري مثل: القلب أو عدوى فيروسية، فالولادة القيصرية هنا هي أفضل وسيلة لمنع انتقال هذه الأمراض من الأم إلى الجنين.

4-    كبر حجم رأس الطفل عن منطقة الحوض، فيصعب ولادته طبيعية

5-    عدم اتخاذ الجنين وضعه الطبيعي كوضعية الطفل الجانبية، أو وضعية الأقدام والقاعدة نحو فتحة المهبل، فالوضعية الصحيحة أن تكون رأس الطفل قريبة من فتحة المهبل

6-    عدم حصول الطفل على كمية كافية من الأكسجين نتيجةً إما دخول الحبل السري في قناة الولادة قبل الطفل، إما حدوث ضغط ما علي الحبل السري.

7-    أسباب أخرى أدت إلي انتشار هذا النوع من الولادة مثل: قلة الحركة، عدم ممارسة الرياضة بإنتظام

8-    الولادة المبكرة تساهم أيضا في اللجوء للتدخل الجراحي

9-    سقوط المشيمة أسفل الرحم، يعيق نزول الجنين،مما يؤدي الاستدعاء إلي التدخل الجراحي، والقيام بالولادة القيصرية.

10-         بعض حالات التوأم، ليس بالضرورة الحاجة إلي الولادة القيصرية، لكنها تزيد من نسبة حدوثها.

11-         في حالات حدوث حالة تسمم للأم أثناء الحمل، يجب التدخل الجراحي فورا منعاً انتقاله إلي الجنين

12-         ضيق فتحة عنق الرحم.

13-         تقدم عُمر الأم، فهُن أكثر عرضةً للولادة القيصرية

14-         في حالة خضوع الأم لولادة قيصرية مسبقاً.

15-         أن تكون الأم مصابة بنقص المناعة، أو بعض الفيروسات، فيُسرع بالقيام بالجراحة القيصرية لإنقاذ الطفل من العدوى

اقرأي أيضا:الولادة القيصرية وما لا تعرفيه حتى الآن

لماذا تُفضل بعض النساء الولادة القيصرية؟

1-    الكثير من النساء تُفضل الولادة القيصرية هروباً من آلام الطلق بالولادة الطبيعية

2-    إمكانية تحديد موعد ولادة الطفل، واختيار تاريخ مميز خاص بهم لقدوم الطفل.

3-    تجنب احتمالية حدوث ترهلات في المهبل

4-    تقليل نسبة الاصابة بنزيف حاد مقارنةً بالنزيف الذي يحدث في الولادة الطبيعية

5-    تقليل نسبة الإصابة بما يُعرف بالسقوط الرحمي، أي انزلاق الرحم نحو المهبل وهو يحدث عادةً في حالة تعدد الولادة الطبيعية.

6-    لا يكون مفاجئاً كما بالولادة الطبيعية، حيث تستعد الأم نفسياً وجسدياً وتجهيز كل منتجات ومستلزمات الولادة.

7-    تجنب عسر ولادة الكسور والكتف

ما هي مخاطر الولادة القيصرية مقارنةً بالولادة الطبيعية؟  

مثلما توجد فوائد للولادة القيصرية، توجد أضرار لا يمكن إغفالها منها:

1-    احتمالية إصابة الجنين عن طريق خطأ ما غير متعمد بجروح ناتجة عن استعمال الأدوات الجراحية، ولكنها نادرة الحدوث

2-    احتمالية إصابة الأعضاء بجانب الرحم بالجروح مثل: المثانة، والأمعاء

3-    من الممكن أن تتعرض الأم للعدوى في الرحم أثناء عملية الولادة

4-    احتمالية حدوث رد فعل غير متوقع من التخدير سواء من الأم أو الطفل

5-    طول مدة ألم الجرح بعد الولادة

6-    طول فترة الإنعاش والبقاء لمدة أطول في المستشفى مقارنةً بالولادة الطبيعية

7-    احتمالية حدوث الجلطات الوريدية

8-    احتمالية دخول السائل الأمينوسي في مجرى دم الأم

ماهي الخطط والتعليمات الواجب اتباعها للتعافي السريع من الولادة القيصرية؟

1-    الصيام عن الطعام قبل معاد العملية المحدد ب 8 ساعات

2-    التدفئة الجيدة لما بعد العملية، فالبرودة الناتجة من غرفة العمليات المُكيفة تزيد من الإحساس بالألم

3-    ارتداء الملابس القطنية الواسعة الطويلة، فالملابس الضيقة تضغط علي الجرح مما ينجم عنه رد فعل سئ لما بعد العملية

4-    عند النوم يجب أن تأخذ الأم الوضع المستقيم حتى لا تضغط على الجرح، فيقلل الإحساس بالألم

5-    تدليك الرجلين بواسطة أقاربك لمنع حدوث الجلطات

6-    المشي لفترة معينة يحددها الطبيب بعد الولادة بمساعدة الأهل

7-    ضرورة شرب العصائر لتجنب حدوث الإمساك

8-    تجنب الكحة، وإذا تحتم الأمر، ضرورة وضع اليد على البطن لتدعيم الجرح أثناء الكحة

9-    غير مسموح بالتمارين الرياضية حتى يتم التعافي التام والتئام الجرح

10-         التغذية الجيدة

11-         العناية بالجرح جيداً بحيث يبقى جاف تماماً بعيداً عن الماء حتي لا يتسبب أي أضرار أخرى.

 

 

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...