3 قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال عمر سنة وشهرين

تربية الأطفال عمر سنة وشهرين

مع بلوغ طفلك عمر الـ 12 شهر أو أكثر، فهو بذلك لم يعد رضيع بل أصبح طفل صغير، يحتاج منك إلى تعلم قواعد تربية منضبطة، على الرغم من أن الأطفال الصغار يختلفون كثيراً في ما يمكنهم القيام به، إلا أن هناك إطاراً زمنياً محددًا جدًا يصل إليه معظم الأطفال الصغار في مراحل نموهم، وفي هذا المقال عمدنا على توفير بعض قواعد تربية الأطفال عمر سنة ونصف، وكيف يُمكنك التعامل معهم.

أكبح الغضب وتعلم تحليل مشاعر طفلك:-

في هذا الوقت، يبدأ طفلك في تجربة عواطف جديدة مثل الغضب والإحباط، والشعور بالذنب، والخجل، والتملك، قد يكون التعامل مع هذه المشاعر المختلفة أمرًا صعبًا بالنسبة لطفلك، لذلك قد ترى بعض نوبات الغضب نتيجة لذلك.

يبدأ طفلك أيضًا في التفكير في ما تشعر به، وقد يربط مشاعرها بالكلمات – على سبيل المثال: قد يخبرك بأنه حزين، قد يُظهر عاطفة الحب عن طريق منحك قبلة، أو أن يقوم بمعانقة دميته، والتي هي أيضًا جزء من تطوير مشاعر التعاطف والغضب لديه.

لن يكلفك الأمر الكثير من الوقت أو الجهد، بالأخص خلال تربية الأطفال عمر سنة وشهرين ، يبدأ طفلك منذ بلوغة الـ 12 القدرة على التعبير عن مشاعرة سواء كانت مشاعر الغضب أو الحزن أو الخوف وكذلك مشاعر الحب والاهتمام والثقة والأمان، لذلك ينصح الوالدين باتباع طريقة تحليل تصرفات ومشاعر الطفل، عند اتباع أساليب تربية الأطفال عمر سنة وشهرين

ساعد طفلك على النمو:-

يندرج تحت هذا الفرع مجموعة من الأمور التي لا غني عنها في تربية الأطفال عمر سنة وشهرين ، من أجل مساعدة طفلك على التطور والنمو خلال تلك الفترة حيث يمكنك فعل ما يلي:-

  • لا تبخل في إظهار مشاعر الدفء والحب مع العناق والقبلات.
  • العب معهم، بابتكار العديد من الشخصيات الخيالية التي يتم إستخدامها في التمثيل مثل صنع مسرحية من مجموعة من العرائس المختلفة وإعطاء لك طفلة دمية لتحريكها وتقضية وقت ممتع برقتهم.
  • العب معهم بطريقة التظاهر، مثل التظاهر بشرب كوب من الشاي، أو اللعب بالدمى.
  • تشجيعهم على اللعب مع الأطفال الآخرين، لكن كن على وعي بأن “المشاركة” ليست مصطلحا يمكنهم فهم الآن.

تحكم في مشاعر خوف طفلك:-

نرى العديد من الآباء يقومون تخويف الطفل من كل ما يحيط بهم، وقد يمثل لهم مصدر قليل من الخطر – هذا أمر جيد – ولكن من الأفضل أن تتحكم به، فمن أهم قواعد تربية الأطفال عمر سنة ونصف البعد عن زرع مشاعر الخوف إلا إذا كان الأمر يستحق.

فقد تجد العديد من الآباء يقومون بإرسال رسائل تهديد مباشر للطفل مثل:- من الأفضل أن تخلد إلى النوم، وإلا سيأتي اللص لسرقتك –  إذا لم تنتهي من طعامك سأجعل الكلب يقوم بعضك..إلخ هذا سيجعل الطفل يفقد الثقة بنفسه، ومن حوله ويجعله يشعر بالخوف طول الوقت بالإضافة إلى مشاكل نفسية لن تستطيع التغلب عليها في المستقبل.

بدلا من زرع مشاعر الخوف خلال تربية الأطفال عمر سنة وشهرين ، لما لا تزع به خصال جيدة أخري كالشجاعة، والقوة، ومحاولة تخطي جميع المخاطر التي من الممكن أن يتعرض إليها، وتعلمه كيف يمكن أن يتعامل معها، من خلال سرد إحدى القصص الخيالية كتلك التي تتحدث عن الشجاعة والقوة.

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...