Search
Close this search box.

نصائح للحفاظ على صحة الأطفال حديثي الولادة؟

نصائح للحفاظ على صحة الأطفال حديثي الولادة؟

لا يتوقف دور الأمل عند الوضع، بل تنتهي من مرحلة كي تبدأ في مرحلة أخرى، وفي كلا المرحلتين لابد أن تقوم الأم بالاهتمام بصحة الطفل سواء قبل أو بعد، وهو الأمر الذي يدعي إلى أن نقوم بتقديم أبرز النصائح التي يجب أن تعتمد عليها كل أم بعد عملية الوضع من خلال موقع حامل إلى أن نقوم بتقديم العديد من النصائح التي نتمكن من خلالها أن تحافظ كل أم على صحتها وعلى صحة الجنين بعد فترة الوضع، والتي لابد أن تنتبه إليها كل أم كي تحافظ على أبنها من الأمراض الموسمية التي تنتشر خلال هذه الفترة.

أهم النصائح للتعامل مع الأطفال حديثي الولادة

إليك من خلال موقع حامل أهم النصائح التي يجب أن تعتمد عليها من أجل أن تقومي بالحفاظ على صحة الرضيع حديثي الولادة، خصوصًا أن الأطفال في هذه الفترة يكونوا بلا شك مناعتهم ضعيفة، وهو الأمر الذي يجعلهم عرضة أكبر إلى الإصابة بالفيروسات والمؤثرات الخارجية والأوبئة، ومن أبرز النصائح ما يلي:

– الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة خلال الساعات الأولى من عملية الوضع هي أجمل هدية يمكن أن تعطيها إلي الطفل، حيث أنها تؤثر بالفعل عن القضاء على احتمالية أن يتعرض الطفل إلى الوفاة خلال الشهر الأول، كما أن هناك الكثير من النساء تخاف من الرضاعة الطبيعي وتفضل الرضاعة الصناعية، ولكن أيً كانت الرضاعة الطبيعية هي الأفضل إلى صحة الجنين أو صحتك، وهو الأمر الذي تستطيع من خلاله أن يكون الطفل أن يكون في أفضل صحة، ويحصل على كافة العناصر التي يحتاج إليها الجسم، والتي تسهل عملية النمو.

– عدم تقبيل المولود من الفم

من العادات الخاطئة التي يجب أن تمنعي أي أحد من القيام بها مع مولودك هي عملية تقبيل الجنين من الفم، حيث أنه هذه العادة يكون لها تأثير سلبي على الطفل، فيتسبب الأمر في أن يكون الطفل مصاب بمرض الهربس، وهي أحد الأمراض الخطيرة التي يكون لها تأثير سلبي على حياة الطفل، كما أنها يكون لها تأثير على المدى الطويل بأن يصاب الطفل بالعديد من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التنفسي، وهي كلها أمراض ذات خطورة كبيرة، ويمكن أن تؤثر على حياته أثناء فترة الرضاعة أو بعدها.

– مراقبة وزن الطفل

لا شك في أن عملية الوزن تشغل بال كافة الأمهات أثناء فترة الحمل، أو عند بداية وضع الطفل، ولكن يجب أن تنتبه كل أم جيدا أن عملية مراقبة الوزن من الأمور التي يجب أن تراعيها كل أم، حيث أنها أحد المؤشرات السهلة التي تستطيع أن تتعرفي منها على الحالية الصحية الخاصة بالطفل، كما يمكنك أن تتعرفي على أهم الإجراءات التي يجب أن تراعي أن تقوم بالاعتماد عليها كي تتمكن من تعديل الموقف، حيث أنك من خلال الانتباه إلى أن وزن الطفل قليل فأنت في حاجة إلى أن تتعرف بلا شك في أن النظام الغذائي أو عدد مرات اطعام الطفل بالفعل غير كافية وأنت في حاجة إلى زيادتها، أو الذهاب إلى الطبيب المختص، إذا لم ينتج هناك أمر مختلف عن تغير العادات لأن في هذه الحالة ستشعر أن طفلك يعاني من مشكلة.

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...