Search
Close this search box.

مخاطر الولادة المبكرة

مخاطر الولادة المبكرة

الولادة المبكرة هي ولادة تتم قبل أكثر من ثلاثة أسابيع من الموعد المحدد لولادة الطفل، بمعنى آخر الولادة المبكرة هي التي تحدث قبل بداية الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، الأطفال الخدج وخاصة المولودين في سن مبكرة، غالباً ما يعانون من مشاكل طبية معقدة، عادة تختلف مضاعفات الخداج، ولكن كلما ولد طفلك في وقت مبكر، كلما زاد خطر حدوث مضاعفات.

الأعراض :

قد يكون لطفلك أعراض خفيفة للغاية للولادة المبكرة ، أو قد يكون له مضاعفات أكثر وضوحًا.

تشمل بعض علامات الخداج ما يلي:

  • حجم صغير، مع رأس كبير بشكل غير متناسب
  • شعر ناعم يغطي معظم أجزاء الجسم
  • انخفاض درجة حرارة الجسم، وخاصة بعد الولادة مباشرة في غرفة الولادة ، بسبب نقص الدهون المخزنة في الجسم.
  • صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس.
  • عدم وجود ردود أفعال للامتصاص والبلع، مما يؤدي إلى صعوبات التغذية.

عوامل الخطر:

غالبًا ما يكون السبب المحدد للولادة المبكرة غير واضح، ومع ذلك هناك عوامل خطر معروفة للتسليم المبكر، بما في ذلك:

  • الحمل مع التوائم ، ثلاثة توائم أو مضاعفات أخرى
  • فاصل أقل من ستة أشهر بين الحمل
  • الحمل من خلال الإخصاب في المختبر
  • مشاكل في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة
  • تدخين السجائر أو تعاطي المخدرات
  • بعض الحالات المزمنة ، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري
  • نقص الوزن أو زيادة الوزن قبل الحمل
  • أحداث الحياة المجهدة، مثل وفاة أحد أفراد أسرته أو عنف منزلي
  • حالات الإجهاض المتعددة
  • إصابة جسدية أو صدمة

لأسباب غير معروفة  تكون النساء السود أكثر عرضة للولادة المبكرة مقارنة مع النساء في السباقات الأخرى. لكن الولادة المبكرة يمكن أن تحدث لأي شخص، في الواقع العديد من النساء اللائي يلدن قبل الأوان ليس لديهن عوامل خطر معروفة.

مضاعفات :

في حين لا يعاني جميع الأطفال الخدج من المضاعفات، فإن الولادة المبكرة قد تسبب مشاكل صحية قصيرة الأجل وطويلة الأجل، عمومًا كلما كان ولادة طفل مبكرًا زادت مخاطر حدوث مضاعفات، يلعب وزن الولادة دورًا مهمًا أيضًا.

قد تظهر بعض المشكلات عند الولادة بينما قد لا تتطور مشكلات أخرى إلا بعد ذلك.

المضاعفات قصيرة المدى :

في الأسابيع الأولى قد تشمل مضاعفات الولادة المبكرة:

  • مشاكل في التنفس: قد يعاني الطفل الخدج من صعوبة في التنفس، إذا كانت رئة الطفل تفتقر إلى مادة ما وهي بدورها تسمح بتمدد الرئتين – فقد يصاب بمتلازمة الضائقة التنفسية، لأن الرئتين لا يمكن أن تتوسع وتتقلص بشكل طبيعي.
  • قد يصاب الأطفال الخدج أيضًا باضطراب في الرئة يُعرف باسم خلل النسج القصبي الرئوي، بالإضافة إلى ذلك قد يعاني بعض الخدج من توقف مؤقت لفترات طويلة في التنفس يُعرف باسم انقطاع النفس.
  • مشاكل قلبية.
  • مشاكل الدماغ: كلما ولد الطفل في وقت مبكر، زاد خطر حدوث نزيف في المخ، والمعروف باسم النزف داخل البطين، معظم النزيف معتدل وذات تأثير ضئيل على المدى القصير، لكن قد يعاني بعض الأطفال من نزيف دماغي أكبر يسبب إصابة دائمة في الدماغ.
  • مشاكل التحكم في درجة الحرارة: يمكن أن يفقد الأطفال الخدج حرارة الجسم بسرعة، بسب عدم توافر الدهون المخزنة في الجسم، ولا يمكنهم توليد ما يكفي من الحرارة لمواجهة ما فقد من خلال سطح أجسامهم، إذا انخفضت درجة حرارة الجسم، فقد تنجم عن ذلك درجة حرارة جسم منخفضة بشكل غير طبيعي (انخفاض حرارة الجسم).

مضاعفات طويلة الأجل :

على المدى الطويل قد يؤدي الولادة المبكرة إلى المضاعفات التالية:

  • الشلل الدماغي: الشلل الدماغي هو اضطراب في الحركة أو لون العضلات أو وضعية يمكن أن تسببها العدوى أو عدم كفاية تدفق الدم.
  • ضعف التعلم: من المرجح أن يتخلف الأطفال الخدج عن نظرائهم لفترة كاملة في مختلف مراحل النمو، عند بلوغ سن المدرسة ، فإن الطفل الذي وُلد قبل الأوان قد يكون أكثر عرضة للإعاقة في التعلم.
  • مشاكل في الرؤية: قد يصاب الأطفال الخدج باعتلال الشبكية، وهو مرض يحدث عندما تنتفخ الأوعية الدموية وتفرط في طبقة الأعصاب الحساسة للضوء في الجزء الخلفي من العين (شبكية العين)، في بعض الأحيان تشوه الأوعية الشبكية غير الطبيعية تدريجياً وتخرجها من موضعها، عندما يتم سحب الشبكية بعيدًا عن الجزء الخلفي للعين، يُطلق عليها انفصال الشبكية، وهي حالة إذا لم يتم اكتشافها يمكن أن تضعف الرؤية وتسبب العمى.
  • مشاكل في السمع : الأطفال الخدج معرضون لخطر متزايد لدرجة معينة من فقدان السمع، سيتم فحص السمع لدى جميع الأطفال قبل الذهاب إلى المنزل.
  • مشاكل الأسنان: الأطفال الخدج الذين يعانون من مرض خطير هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل الأسنان، مثل تأخر ظهور الأسنان وتغير لون الأسنان والأسنان المحاذاة بشكل غير صحيح.
  • المشكلات السلوكية والنفسية: الأطفال الذين عانوا من الولادة المبكرة قد يكونون أكثر عرضة لحدوث مشاكل سلوكية أو نفسية وكذلك تأخير في النمو.

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...