Search
Close this search box.

تعرفوا على العلاقة بين الحمل والرجيم

الحمل والرجيم

ما العلاقة بين الحمل والرجيم ؟ توجد هناك علاقة قوية بين الحمل والرجيم حيث تحتاج المرأة الحامل خلال شهور الحمل إلى العديد من العناصر الغذائية، التي تمكنه من تحمل التعب والمشقة التي سوف تتعرض لهم خلال هذه الرحلة التي تتجاوز ال9 أشهر، الأمر الذي يدفعها إلى الإكثار من تناول كميات الطعام التي تساعد في زيادة وزنها، وهذا بالتأكيد يعرضها للعديد من المتاعب والمخاطر الصحية طوال هذه الرحلة، ولكي تتجنب تلك المشكلات لابد من اتباع حمية غذائية، ومن هنا تظهر الفائدة التي تعود على الأم الحامل بعد اتباعها لنظام غذائي معين الذي يشترط أن يكون بموافقة الطبيب المعالج، لكي يكون صحي مكتمل العناصر الغذائية المفيدة والضرورية للجسم، وهذا ما سيكون حديثنا خلال السطور القادمة.

فوائد اتباع نظام غذائي صحي:

تعاني المرأة الحامل من الشعور بالجوع بشكل كبير ومستمر أكثر من أي وقت آخر، وهذا يدفعها إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، الأمر الذي زيد من فرصة زيادة الوزن كما تحدثنا في البداية وهذا يضاعف من خطر المضاعفات التي تتعرض لها الأم بعد إصابتها بالسمنة المفرطة، وهذا بالتأكيد يعرض المرأة الحامل إلى الإصابة بداء السكري وضغط الدم، بجانب احتباس السوائل في الجسم التي تسبب العديد من العواقب والوعكات الصحية، وأيضًا يزيد من فرصة تعرض المرأة الحامل للولادة القيصرية والتدخل الجراحي، ويزداد الأمر سوءً عندما تؤثر تلك المضاعفات على صحة الجنين وتسبب فقدانه بشكل نهائي، ومن هذا المنطلق  ظهر الفائدة الكبرى من اتباع الرجيم خلال فترة الحمل التي تمنع المرأة الحامل من التعرض، لأي خطر ناتج عن حدوث المضاعفات المرتبطة بالسمنة المفرطة، ولكن على الرغم من فوائد الرجيم إلا أنه لابد من اتباع تلك الإرشادات لكي تزيد من فوائد الرجيم في هذه المرحلة وتتمثل تلك الإرشادات في الآتي:

  1. أولًا ضرورة الحرص على الإكثار من تناول الحليب أي ما يعادل مقدار 4 أكواب من الحليب بشكل يومي لغناها بالكالسيوم المفيد لصحة الأم بجانب فوائده في تقوية عظام وأسنان الجنين.
  2. ثانيًا الإكثار من تناول السوائل المتمثلة في الماء والعصائر الطبيعية التي تساعد على ترطيب الجسم بشكل دوري تجنبًا للإصابة بالجفاف ، هذا إلى جانب أن تلك السوائل تساعد على إخراج الرواسب والزوائد والسموم من الجسم وتحمي المرأة الحامل من التعرض لخطر الإمساك أو الإسهال نتيجة تقلصات المعدة الناتجة عن تناول الأطعمة الدسمة في وقت متأخر من الليل والذهاب إلى النوم بشكل مباشر.
  3. ثالثًا ضرورة الابتعاد عن تناول الماء والمشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين، ويفضل استبدالها بالأعشاب الطبيعية كالينسون، والزنجبيل، والقرفة، وغيرها من الأعشاب الطبيعية الأخرى لآن تلك المنبهات تؤثر تأثير سلبي على نمو الجنين.
  4. رابعًا يفضل تناول الأطعمة الطازجة، وعدم المبالغة في طهي الخضار لأن المبالغة في طهيه تفقده عناصره وقيمته الغذائية، ولكن على الجانب الأخر لابد من الحرص على طهي اللحوم بشكل مبالغ فيه للتخلص من البكتيريا والجراثيم المتواجدة بها التي تؤثر على صحة الأم والجنين وتعرضهم للعديد من المضاعفات.
  5. خامسًا عدم المبالغة في الأطعمة المالحة التي تحتوي على بهارات وتوابل بشكل مبالغ فيه لأنها تسبب تورم القدمين الأمر الذي يساعد على ارتفاع ضغط الدم .
  6. وأخيرًا وليس آخرًا يفضل استبدال الأطعمة المقلية بالأطعمة المسلوقة أو المشوية للتخلص من كمية الدهون والزيوت المتواجد بها.

 الخلاصة:

زيادة الوزن خلال فترة الحمل أمر لا محالة لذلك ينصح الخبراء بضرورة الاعتماد على نظام غذائي صحي،  للتخلص من الوزن الزائد الذي يؤثر تأثير سلبي على صحة الأم والجنين، ويعرضهم للعديد من المشكلات الصحية، وذلك من أجل التمتع بالفوائد التي تنتج عن اتباع رجيم صحي، واستبدال العادات السلبية بغيرها إيجابية.

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...