Search
Close this search box.

أسباب وطرق علاج الحكة عند الحامل

أسباب وطرق علاج الحكة عند الحامل

تعد فترة الحمل من أكثر الفترات التي تكون شائكة في حياة كل حامل، وهو الأمر الذي يدل على أنها لابد أن تهتم جيدًا بصحتها، والتغذية السليمة خلال هذه الفترة، وذلك من أجل أن تكون هي وجنينها في صحة جيدة، لذا نجد أن عملية الاعتماد على التغذية السليمة والرياضة من العادات الإيجابية التي لابد أن تعتمد عليهم كل أم، فنتيجة إلى الإضرابات الهرمونية التي تحدث إلى الأم أثناء فترة الحمل، والتغيرات الجسمانية والفسيولوجية، نجد أن هناك العديد من التغيرات التي قد تطرأ على جسد الحامل لم تتعرض إليها من قبل، ومن أبرز هذه الأعراض التي سوف نتعرف عليها هي الحكة.

فتعد الحكة من أبرز المشكلات التي يمكن أن تتعرض إليها الحامل أثناء فترة الحمل، وهو الأمر الذي دفع الكثير من الأمهات إلى أن تتساءل عن الأسباب، وتتساءل أيضًا عن كافة الخطوات التي يمكن أن تتبعها كي تتخلص من هذه العادة.

أسباب الحكة عند الحامل

هناك العديد من الأسباب التي يمكنك منها أن تتعرض الأم للحكة بل وتظل تعاني منها لفترات طويلة، وهو الأمر الذي يجعل كل أم لابد أن تنتبه جيدًا إلى كافة هذه الأسباب كي تتمكن من الابتعاد عن الإصابة بها مطلقًا ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

– تمدد الجلد

الجنين في بطن الأم كل يوم يزداد حجمه عن اليوم السابق، وهو الأمر الذي يدل على أن هناك تمدد في الجلد، لذا نجد أن عملية الحكة تبدأ من هنا يكون هذا الأمر أحد الأسباب التي يمكن من خلالها أن تحدث للأم الحكة، وذلك يرجع بشكل مباشر إلى أن الأنسجة السفلية للجلد تتعرض بلا شك إلى التمدد مما يتسبب بشكل مباشر في التهاب جلدي حاد ويكون هذا الالتهاب على شكل حبيبات تنتج عن الحكة، وهو الأمر الذي يدل على أن هذا الأمر من الأمور التي تحدث بشكل طبيعي خلال فترة الحمل، لذا نجد أنها من الأمور الغير مقلقة على الإطلاق، ولكنها تتزايد في الأشهر الثلاثة الأخيرة بشكل كبير، ولكن يجب أن تتوقف الأم عن القيام باستخدام الحكة، وسوف نتعرف على العلاج الأمثل فيما يلي:

– الركود الصفراوي

من أكثر الأسباب التي تجعل الأم تتعرض إلى الحكة، وهو الأمر الذي يدل على أن الأحماض الصفراوية لا تخرج من الكبد، وهو ما يؤدي إلى أن تتاركم هذه الأحماض في الجسم، ويكون سبب في أن تقوم الأم بحك الجلد بشكل كبيرم كما أن هناك العديد من الأعراض التي تدل على أن الأم مصابة بالركود الصفراوي، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

– خروج البول بلون داكن

– يكون لون البراز فاتح

– الشعور بالغثيان

علاج الحكة

هناك العديد من الطرق التي تتمكن من خلالها من علاج الحكة، وهو الأمر الذي يدل على أنها من العناصر أو الأضرار التي تشكل خطورة كبيرة على حياة الطفل أو حياة الأم ومن أبرز طرق العلاج ما يلي:

– يمكنك أن تقوم بمعالجة الحكة عن طريق القيام بتنظيف الجسم بالصابون الغير معطر واستخدم معه المياه الفاترة.

– يمكنك أن تقوم بترطيب البشرة وذلك عن طريق استخدام الكريمات

– يجب أن تقوم الأم بارتداء الملابس الواسعة

– لابد أن تقوم الأم بتجنب حك البشرة بشكل نهائي وأن تقوم باستخدام القماش الناعم المبلل.

شارك

الكلمات المفتاحية

قد يعجبك أيضاً...

اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون والأطفال الرضع: الجرعة المناسبة والمحاذير
اليانسون هو نوع من الأعشاب المفيدة والتي تحتوي على فوائد عديدة للجسم. بما في ذلك القضاء على الانتفاخ والمغص والغازات التي يعاني منها الأطفال الرضع. ومن المعروف أن اليانسون يستخدم...
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
تجنبي الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع هذه الأكلات الخمسة
يعتبر الغثيان الصباحي من الأعراض الشائعة التي تواجهها النساء خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجًا جدًا لبعض الحوامل. خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. ولتجنب هذا المشكلة، يمكن للحوامل...
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة.
تطعيم الشهرين: كيفية تخفيف الأعراض والتعامل معها بطريقة صحيحة
تطعيم الشهرين هو أحد التطعيمات الأساسية التي يتم إعطاؤها للأطفال في مرحلة الرضاعة الطبيعية. يتم إعطاء هذا التطعيم للأطفال في سن شهرين للوقاية من الأمراض المعدية، مثل الكزاز والتهاب الكبد...